بيت مكياج سحر الشرق
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

بيت مكياج سحر الشرق

برعايه خبيرة التجميل ( سما المغربية )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم ... بيت مكياج سحر الشرق للتجميل وكل مايهم المختصين والمهتمين بالجمال والنعومه والانوثه والتجميل وتجهيز العرايس على مستوى العالم ... نرحب بكم جميعا أينما كنتم كما نرحب أيضا بخبيرة التجميل المغربية // سما المغربية لرعايتها لمنتدياتنا ونشاطنا والتعاون معنا ومعكم ..... ويسرنا دعوة خبراء التجميل معنا فى هذا الموقع وكل المهتمين بتجهيز العرايس والموضه ونرحب بأعلاناتكم معنا .... أهلا وسهلا بكم على صفحاتنا ................

شاطر | 
 

 تعال معي الى المغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مونيا 212

avatar

عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 25/06/2010

مُساهمةموضوع: تعال معي الى المغرب   الأربعاء 30 يونيو - 22:24

أجـــــــمــل ماقــيل عــن الـــمــغـرب





المغرب ..

بهجة الحواس

يسكنها الزائر .. فتسكنه..

لا تستطيع مغادرة المغرب دون أن تصاب بحمى عشقها , فعلى تلك الأرض الطيبة مر الرومان والبيزنطيون , ومنها انطلق ابن خلدون والإدريس وابن بطوطة وابن رشد وابن طفيل , وفيها أدار طارق بن زياد ظهره للبحر وقال عبارته الشهيرة واقتحم .
بعد غربة طوت سنواتها شهورها , كان المغرب أول بلد عربي يفتح أحضانه لاستقبالي ,
غربة قاسية طالت أكثر مما توقعت حالت بيني وبين ذاك المكان الفسيح بجغرافيته ويضيق بأحلامنا ويسمى وطنا , لا يفوتني هنا أن أسجل التقدير لطاقم السفارة المغربية التي سهلت زيارتي .
من مدينة ماربيلا الجميلة في أقصى الجنوب الإسباني توجهت عبر ميناء الخسيرة على ظهر باخرة صغيرة أقلتني إلى الضفة الأخرى , إلى بلاد المغرب , البلاد التي تعبق بحضارات الموحدين والمرابطين والأدارسة في مساحة تقع بين الأطلسي والمتوسط , بلاد تمتزج فيها الأصالة العربية بامتدادها الإفريقي بتطلعات أوروبية , لوحة سريالية تمتزج فيها الأبعاد الأندلسية والمغاربية والأمازيغية , عنوان انصهرت فيه جميع تلك الثقافات بخصوصية رسمها التاريخ ويلونها الحاضر بتفاعلاته الفريدة .

قدمت إلى المغرب وفي مخيلتي انطباعات شتى يختلط فيها السحر بأجواء ألعاب الحواة في مراكش بالشواطئ الطويلة , تميز الجغرافيا بالنهضة الحديثة التي يقودها الملك الشاب والتي تجعل من المغرب يتفرد بأول تجربة ديمقراطية في الوطن العربي تتسم بالشفافية والجرأة وقدرة على قراءة متطلبات الألفية الثالثة .
امتلك أيضا مخزونا معلوماتيا ذهنيا عن المغرب من خلال الكثير من التقارير التي تصلني والتي تصدرها منظمات وهيئات دولية مختلفة , ومن خلال ما كنت قد قرته عن المغرب , على سبيل المثال بعض من كتابات عبد الله العروي عن تاريخ المغرب , ومن محمد عابد الجابري حول الخصوصية المغربية , لكن ما إن وطأت قدماي تلك الأرض حتى تلاشت رويدا رويدا تلك الانطباعات ليحل مكانها إحساس بالانتماء , مزيج من المشاعر يولدها عبق المكان , يسحرك ذاك التصالح بين الناس وبيئتهم .
في المغرب فقراء وتباين اجتماعي , في المغرب مشكلة البطالة وإشكالية الهوية , لكني لم المس أبدا التطرف أيا كان نوعه في تلك البلاد , بل لمست توازنا وتصالحا لفتني , انه المشروع الثقافي المغربي الداعي إلى تأصيل الحداثة وتحديث الأصالة , انه بلد تعايش الثقافات , عناق الجغرافيا الذي يجعل من المغرب حالة متميزة في العالمين العربي والإفريقي .

المغرب هي أم المواسم والموالد والاحتفالات والمهرجانات , حيث تتسم المواسم المغربية بالطرافة والسحر والجمال والتنوع والأصالة , وكثيرا من العرب لا يعرف شيئا عن النموذج المغربي المتفرد في توازنه بين الصحراء والبحر , وتصالح الناس مع الجغرافيا , في خليط تتناغم فيه الأصوات والألوان والروائح , فللجغرافيا معانيها ومراميها , هكذا هو المغرب الذي يقف على شاطئ المحيط الأطلسي العارم وتخوم جبال الأطلس الخضراء الوعرة وساحل المتوسط من جهة أخرى .
قرأت وسمعت عن كتاب كثيرون وفنانون انبهروا بأرض المغرب لكني تفاجأت بوصول الشاعر والكاتب الدنمركي الشهير " هانس أندرسن " إلى ارض المغرب عام 1862 , وقد قضى أسبوعا كاملا في مدينة طنجة قادما من إسبانيا ,وهنا اقتطف فقرة مما كتبه هذا الشاعر الذي يوصف لحظات رحيله بحزن على متن باخرة حربية فرنسية باتجاه عودته إلى بلاده " بضعة ساعات سيكون علي أن أغادر هذا الموطن الذي وجدته , أنا الغريب فيه في هذا الجزء من العالم , كان علي أن أودع أناسا ظلوا طوال المدة القصيرة التي قضيتها بينهم حريصين كل الحرص على توفير أسباب الفرح لي " .

طنجة , أولى المدن التي عرجت إليها , مدينة ساحرة وميناء مهم , وموقع جيوسياسي بالغ الأهمية , وجسر تعبر منه تيارات وثقافات وأعراف متعددة , من هنا مر الفينيقيون والقرطاجيون والبيزنطيون والرومان والبرتغال والاسبان , طنجة مدينة الروائي المغربي الشهير محمد شكري صاحب رواية " الخبز الحافي " .
طنجة مدينة تقف على مفترق طرق , فهي أقرب بوابات القارة السوداء إلى أوروبا , وهي ركن الإطلال على لقاء المتوسط بالأطلسي , يقول الطنجاويون أن سفينة نوح رست هناك .
فيها شارع إسبانيا الشهير بنخيله وازدحام المتنزهين على كورنيش البحر مع نسائم الغروب .
مقاهي ومطاعم جميلة وأنيقة تمتد بامتداد الشاطئ وفي الجانب الآخر من الطريق تنتصب الفنادق الفخمة , ارتشفت الشاي المغربي المثقل بحلاوة السكر والنعناع في مقهى الحافة الذي تتراكم على درجاته النباتات والأزهار بموقعه المتميز الذي يطل على مياه الأطلسي من مرتفع وتبدو أمامك القارة الأوروبية طيف يمتد مع البصر .طنجة تبدو كمدينة مولودة من رحم الأساطير , احبها الكثيرون من الشعراء والكتاب والفنانون أقاموا فيها , مدينة لا تنام , كل دروبها تقود إلى البحر وجميع طرقاتها تأتي من البحر .

الرباط كانت محطتي الثانية , العاصمة الإدارية للمغرب , شوارع واسعة ونظيفة تزينها أشجار النخيل الباسق , ومنها انتقلت إلى المدينة القديمة التي يفضي إليها شارع الحسن الثاني , وعرجت على أقدم مساجد الرباط ويعود تاريخ بناءه إلى 1150 ميلادية .
بين سلا والرباط يمضي نهر رقراق متجها نحو المحيط , هنا كان يقف البحارة الفينيقيون ومن بعدهم الرومان الذين أسسوا مدينة شالة وكانت أهم الموانئ واندثرت بانهيار الإمبراطورية الرومانية , في القرن العاشر للميلاد أسست قبيلة أمازيغية من المسلمين مدينة " سلا " على الضفة اليمنى من النهر بينما شيدت على الجانب الأيسر حصنا دفاعيا أسموه"رباطا " وأعطى الحصن المدينة اسمه فيما بعد .
وفي القرن التاسع عشر أصبحت الرباط مركزا كبيرا إلى أن تحولت رسميا إلى عاصمة إدارية عام 1912.

انتقلت من الرباط المدينة الهادئة إلى مدينة الدار البيضاء أو " كازا " كما يحلو للمغاربة أن يسموها , الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للمغرب , مدينة كبيرة وغضه , تنامت أكثر من مائة مرة منذ إنشاءها , وزاد عدد سكانها ليغدو نحو ثلاثة ملايين , مدينة " بيزنس " بطرق واسعة وأبراج سكنية وفنادق فاخرة وأحياء شعبية عند الأطراف , ولعل أبرز ما يميز تلك المدينة مسجد الحسن الثاني الكبير , الأعجوبة الإسلامية العصرية المطلة على الأطلسي , مسجد يكتنز بين حنياه لمحات عتيقة من روح المغرب على امتداد العصور , وقد طبعت مئذنته الشاهقة الموشاة بفيروزية الزخارف المدينة كلها بطابعه . يزنر المدينة الكورنيش ومطاعم المأكولات البحرية والمقاهي العصرية .
من ازدحام الدار البيضاء انتقلت على متن القطار إلى مدينة مراكش أو جوهرة الجنوب كما يحلو للبعض تسميتها .

مراكش مدينة مفتوحة على الأفق بفتنة وشاعرية , كل يأتيها من حيث اشتهى , في مراكش تبدو كالعاشق يزداد ولها في حضور الحبيبة , الشمس ومراكش توأمان , والنساء الجميلات كن على موعد مع مراكش يحملهن الغروب عبر شوارع وأسواق المدينة فتلمس سحرا من السماء هبط يتهادى في الأزقة المراكشية .تمضي نهارك في مراكش متجولا في أسواق المدينة التي تعج بأناس جاؤوا من أماكن مختلفة من هذا العالم .
ليل مراكش ليس كنهارها , في النهار تستريح المدينة في انتظار قدوم الليل الساحر , ليل مراكش يغري بالسهر , ساحة جامع الفنا التي تعج بحلقات الحواة والموسيقيون والألعاب وتمتلئ بأصناف الطعام المغربي الشهير , لوحة لن ترى مثيلا لها في أي مكان من العالم ,
مراكش كبقية المدن المغربية مدينة آمنة تتجول فيها حتى ساعات الصباح الأولى .
تحوي المدينة أيضا مقابر السعديين وقصر البديع وقصر الباهية وحديقة ماجوريل ,
في المدينة القديمة نجد صومعة الكتيبة التي شيدها عبد المؤمن في القرن الثاني عشر , وفيها كذلك مدرسة بن يوسف ومتحف مراكش .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعال معي الى المغرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت مكياج سحر الشرق :: بيت سحر الشرق العام :: بنك المعلومات وفضفضة ( سحر الشرق )-
انتقل الى: